Faaiidooyinka Istiqfaarta

0

Faaiidooyinka Istiqfaarta

Xogside – Istiqfaarta waxay ka mid tahay acmaasha ugu fiican oo ugu wanaagsan diinteena, istiqfaarta dunuubta ayaa lagu dhaafaa ilaahay qofka waa ku amaan yeelaa, quraanka aad iyo aad ayuu uga hadlay qiimaha ay istiqfaarta leedahay, wuxuu yiri Ale:Faaiidooyinka Istiqfaarta

Istiqfaarta

(وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُم مِّدْرَارًا وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَىٰ قُوَّتِكُمْ وَلَا تَتَوَلَّوْا مُجْرِمِينَ)

(Qoomkayow Dambi dhaaf warsada Eebihiin una toobad kenna ha soo (Daayo) diro Samada (Roobka) korkiinna si badane hana idiinku kordhiyo xoog xooggiinii hana jeedsanina idinkoo Dambiilayaal ah)    rdFaaiidooyinka Istiqfaarta

(فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا * يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُم مِّدْرَارًا * وَيُمْدِدْكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَارًا)

(Waxaana ku idhi Eebihiin dambi dhaaf weydiista waa dambi dhaaf badane. * Cirkana Roob badan ha idinka keenee * Hana idiin kordhiyo Xoolo iyo Wiilal iyo Beero hana idiin yeelo Wabi yaal) rdFaaiidooyinka Istiqfaarta

 

(وَمَا كَانَ اللَّـهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ ۚ وَمَا كَانَ اللَّـهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ)

Eebase ma aha kii Cadaaba Adoo Dhexjooga, mana aha mid Cadaaba iyagoo Dambi dhaaf warsan)  rd

Axaadiis badan ayaa kusoo aroortay fadliga istiqfaarta ay leedahay waxaana ka mid ah kuwan:Faaiidooyinka Istiqfaarta

عن أبي هريرة رضى الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «والله إني لأستغفر الله وأتوب إليه في اليوم أكثر من سبعين مرة» (صحيح البخاري).

وعن حذيفة رضى الله عنه قال : يا رسول الله، إني ذَرِبُ اللسان، وإنَّ عامَّةَ ذلك على أهلي, فقال : «أين أنت من الاستغفار ؟» فقال : «إني لأستغفر في اليوم والليلة – أو في اليوم – مائة مرة» (مسند أحمد).

وعن حذيفة رضى الله عنه قال: كنت رجلاً ذَرِبَ اللسان على أهلي فقلتُ: يا رسول الله قد خشيت أن يدخلني لساني النار. قال: «فأين أنت من الاستغفار؟ إني لأستغفر الله في اليوم مائةً»(مسند أحمد).

وعن عبد الله بن بسر رضى الله عنه قال: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: «طوبى لمن وجد في صحيفته استغفارًا كثيرًا»(وصححه الألباني في صحيح الترغيب والترهيب).

وعن ابن أبي موسى عن أبيه رضى الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يدعو بهذا الدعاء: «رب اغفر لي خطيئتي وجهلي وإسرافي في أمري كله وما أنت أعلم به مني، اللهم اغفر لي خطاياي وعمدي وجهلي وهزلي وكل ذلك عندي، اللهم اغفر لي ما قدمت وما أخرت، وما أسررت وما أعلنت، أنت المقدم وأنت المؤخر وأنت على كل شيء قدير»(صحيح البخاري).

وعن ثوبان رضى الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا انصرف من صلاته استغفر ثلاثًا وقال: «اللهم أنت السلام ومنك السلام تباركت يا ذا الجلال والإكرام» قال الوليد: فقلت للأوزاعي: كيف الاستغفار؟ قال: تقول: «أستغفر الله أستغفر الله»(صحيح مسلم).

وعن شداد بن أوس رضى الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم : «سيد الاستغفار أن تقول: اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوء لك بنعمتك عَلَيَّ وأبوء لَكَ بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت , قال: ومن قالها من النهار موقنًا بها فمات من يومه قبل أن يمسي فهو من أهل الجنة، ومن قالها من الليل وهو موقن بها فمات قبل أن يصبح فهو من أهل الجنة»(صحيح البخاري).

وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «من لزم الاستغفار جعل الله له من كل ضيق مخرجًا ومن كل هم فرجًا ورزقه من حيث لا يحتسب»(سنن أبي داود).

وعن أنس بن مالك رضى الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «قال الله – تبارك وتعالى: يا ابن آدم، إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان فيك ولا أبالي، يا ابن آدم لو بلغت ذنوبُك عنانَ السماء ثم استغفرتني غفرت لك ولا أبالي، يا ابن آدم إنك لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئًا لأتيتُك بقرابها مغفرة» قال أبو عيسى: هذا حديث حسن غريب لا نعرفه إلا من هذا الوجه ( سنن الترمذي).

وعن أبي بكر الصديق رضى الله عنه أنه قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم : عَلِّمْني دعاء أدعو به في صلاتي قال: «قل: اللهم إني ظلمت نفسي ظلمًا كثيرًا ولا يغفر الذنوب إلا أنت فاغفر لي مغفرة من عندك وارحمني إنك أنت الغفور الرحيم»(صحيح البخاري).

وعن بلال بن يسار بن زيد مولى النبي صلى الله عليه وسلم قال: سمعت أبي يحدثنيه عن جدي أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «من قال: أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه غفر له وإن كان قد فَرَّ من الزحف»(سنن أبي داود).

وعن علي رضى الله عنه أنه قال في الاستسقاء: «إذا خرجتم فاحمدوا الله، وأثنوا عليه بما هو أهله، وصلوا على النبي صلى الله عليه وسلم واستغفروا؛ فإن الاستسقاء الاستغفار» قال: وقال علي رضى الله عنه : «إن النبي صلى الله عليه وسلم حول رداءه وهو قائم حين أراد أن يدعو»(مصنف عبد الرزاق).

وعن أبي بكر رضى الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «إن الله قد وهب لكم ذنوبكم عند الاستغفار، من استغفر الله بنية صادقة، ومن قال: لا إله إلا الله , رَجَحَ ميزانُه»(الترغيب في فضائل الأعمال وثواب ذلك لابن شاهين).

وعن أبي سعيد الخدري رضى الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : «إن إبليس قال لربه عز وجل : وعزتك وجلالك لا أبرح أغوي بني آدم ما دامت الأرواح فيهم فقال له ربه عز وجل: فبعزتي وجلالي لا أبرح أغفر لهم ما استغفروني»(مسند أحمد).

وعن أبي هريرة رضى الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «إذا مضى شطر الليل أو ثلثاه ينزل الله تبارك وتعالى إلى السماء الدنيا فيقول : هل من سائل يعطى هل من داع يستجاب له هل من مستغفر يغفر له حتى ينفجر الصبح»(صحيح مسلم).

وعن أبي هريرة رضى الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «القنطار اثنا عشر ألف أوقية كل أوقية خير مما بين السماء والأرض» وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «إن الرجل لترفع درجته في الجنة فيقول : أنى هذا فيقال باستغفار ولدك لك» (سنن ابن ماجه).
وعن الشعبي قال: خرج عمر بن الخطاب رضى الله عنه يستسقي بالناس، فما زاد على الاستغفار حتى رجع فقالوا: يا أمير المؤمنين، ما رأيناك استسقيت ,قال : لقد طلبت المطر بمجاديح السماء التي تستنزل بها المطر: {فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا} [نوح: 10-12]. {وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ} [هود: 52] (مصنف عبد الرزاق).

وعن أبي هريرة رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «والذي نفسي بيده لو لم تُذْنبوا لذهب الله بكم ولجاء بقوم يذنبون فيستغفرون الله فيغفر لهم»(صحيح مسلم).Faaiidooyinka Istiqfaarta ay leedahay

عن أبي هريرة رضى الله عنه قال : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إن عبدا أصاب ذنبا – وربما قال: أذنب ذنبا – فقال: رب أذنبت – وربما قال: أصبت – فاغفر لي. فقال ربه: أعلم عبدي أن له ربًّا يغفر الذنب ويأخذ به، غفرت لعبدي. ثم مكث ما شاء الله ثم أصاب ذنبًا – أو أذنب ذنبًا – فقال: رب أذنبت – أو أصبت آخر – فاغفره، فقال: أعلم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ به، غفرت لعبدي. ثم مكث ما شاء الله ثم أذنب ذنبًا – وربما قال: أصاب ذنبًا – قال: قال: رب أصبت – أو قال: أذنبت آخر – فاغفره لي. فقال: أعلم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ به؟ غفرت لعبدي ثلاثًا فليعمل ما شاء»(صحيح البخاري).Faaiidooyinka Istiqfaarta

وعن الزبير رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : «من أحب أن تسره صحيفته فليكثر فيها من الاستغفار» رواه البيهقي بإسناد لا بأس به.
عن أنس بن مالك رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «ألا أدلكم على دائكم ودوائكم، ألا إن داءكم الذنوب، ودواءكم الاستغفار»(شعب الإيمان للبيهقي).

عن عبادة رضى الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «من استغفر للمؤمنين وللمؤمنات كتب الله له بكل مؤمن ومؤمنة حسنة»(رواه الطبراني).

عن فضالة بن عبيد رضى الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم ، أنه قال: «العبد آمن من عذاب الله، عز وجل، ما استغفر الله، عز وجل» (أخرجه أحمد).

عن فضالة بن عبيد رضى الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم ، أنه قال: «العبد آمن من عذاب

عن عبد الله بن فروخ أنه سمع عائشة – رضي الله عنها – تقول : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : «إن الله خلق كل إنسان من بني آدم على ستين وثلاثمائة مفصل فمن كبر الله وحمد الله وهلل الله وسبح الله واستغفر الله وعزل حجرًا عن طريق الناس أو شوكة أو عظمًا عن طريق الناس وأمر بمعروف أو نهى عن منكر عدد تلك الستين والثلاثمائة السلامي فإنه يمسي يومئذ وقد زحزح نفسه

عن النار»(رواه مسلم) .Faaiidooyinka Istiqfaarta

Faaiidooyinka Istiqfaarta

Istiqfaarta

war celin